الأمين العام الأسبق لجامعة الدول العربية، المرحوم الشاذلي القليبي، في ذمة الله

 

توفي صباح اليوم الأربعاء 13 مايو 2020 المرحوم الشاذلي القليبي أحد الوجوه السياسية البارزة في تاريخ تونس والعالم العربي عن عمر بلغ 94 عاما.

وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم المدير العام للاتحاد وكافة العاملين به بأحر تعازيهم ومواساتهم لعائلة وأقارب وأصدقاء الفقيد، سائلين الله أن يلهمهم الصبر والسلوان وأن يتغمد الراحل بواسع رحمته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وكان الفقيد تولى خلال حياته الثرية العديد من المناصب السياسية البارزة، لعلّ أهمها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بين  1979 و 1990 عندما كان مقرها بتونس. كما سبق له تقلّد العديد من المناصب الوزارية خلال فترة حكم الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة.

ولد الشاذلي القليبي في 6 سبتمبر 1925، وهو متحصّل على الإجازة في اللغة والآداب العربية. وانطلقت مسيرته المهنية في مجال التدريس في الجامعة التونسية قبل أن يتمّ تعيينه مديرا عاما للإذاعة والتلفزة التونسية، ثم أسس وزارة الثقافة وتولى شؤونها وشؤون وزارة الإعلام من عام 1961إلى 1979 تخللها توليه منصب مدير ديوان رئيس الجمهورية.

كما شارك في تحرير معظم الصحف والمجلات التونسية، ونشر العديد من المقالات السياسية والبحوث وألقى الكثير من المحاضرات الأدبية. ومن مؤلفاته "العرب أمام قضية فلسطين" و"من قضايا الدين والعصر". وكان الفقيد عضوا بمجمع اللغة العربية في القاهرة منذ 1970